شارك

مهاجرة من أوروبا غيرت وجه قريتنا

يحكي الفيلم تجربة سيدة سويسرية هاجرت إلى مصر ولم تغادرها منذ 47 عاما، رافق الفيلم السيدة إيفيلن وتلاميذها وسمعنا منهم حكاية قرية ريفية مهمشة وقصة كفاح أطفال أصبحوا من أهم التشكيليين في المنطقة العربية، سمعنا منهم كيف حولوا قرية تونس إلى مركز سياحي كبير يضم أكبر "سامبزيوم" للخزف في مصر، كذلك ومن خلال معايشتنا لقصة إيفلين بوريه تعرفنا على ملامح كل خزاف من تلاميذها.