شارك

وزن الريشة

يجتمع مجموعة من الشبان الفقراء الحالمين بالنجاح والنجومية في ناد صغير للملاكمة بأحد أحياء مدينة الدارالبيضاء المغربية، وهم يأملون في أن تجلب لهم حلبة الملاكمة الثروة وتنقلهم بعيدا عن العالم الصعب المضطرب، لسان حالهم يقول ”من الأفضل أن تتعرق في صالة الألعاب الرياضية من أن تنزف في الشوارع“.

يحكي الفيلم قصص هؤلاء الشبان رفقة مدربهم العم صالح، وهو رجل الستينيات جمعهم في هذا النادي، يرافقهم في حياتهم بكل آمالها وآلامها، ويسجل التحديات التي يمرون بها من أجل تحقيق حلمهم بالاحتراف وتمثيل بلدهم المغرب.