شارك

يا ورد مين يشتريك

لم تكن تتوقع السيدة رندة معمّر أنها ستجد كل هذا السلام النفسي والانسجام العالي مع ذاتها من خلال العمل لساعات مع وردة واحدة وغصن مكسور جافّ لتحوّلها إلى لوحة فنية أخّاذة. تفرّغت السيدة رندة لتعلّم فن التنسيق الياباني للزهور “ الايكابانا “ والتنقّل بين المعارض العالمية له، ودرست على يدي معلمة يابانية، حتى انعكس هذا الفن عليها وعلى عالمها كله. “ أنا أحاكي الزهور و الزهور تحاكيني “ بهذا وصفت رندة حبها لفن “ الايكابانا ”.

في لبنان يعتبر جورج سالم الذي قضى 37 عاماً من حياته في تنسيق الزهور أنّ سعادته هي بوجوده بينهم، فهوايته التي بدأت من منزلهم في القرية والتي توارثها أبّاً عن جد كبرُت معه لتصبح شغفه الأول في الحياة. جورج سالم الحائز على شهادتين جامعيتين، ابتعد عن ثقافة العمل الروتيني وفضّل أن ينمّي موهبته ويحوّل شغفه بالزهور إلى لوحات جمالية بدأها في قريته في لبنان،طوّرها في فرنسا ثم عاد بها إلى وطنه الأم.